الجمعة 31 مايو 2024 مـ 02:03 صـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
حزب أبناء مصر
رئيس الحزب م. مدحت حسنين بركات
رئيس صندوق الإسكان الاجتماعي تتفقد الوحدات السكنية بالعبور الجديدة والعاشر من رمضان رئيس الوزراء يتابع موقف توافر الأدوية والمستلزمات الطبية «المشاط» تبحث مع نائب رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية استكمال الشراكات الجارية مصر تشارك في اجتماع رؤساء الأكاديميات لمجموعة البريكس لأول مرة مصر تُشارك في الاجتماع الأول للمؤسسة الإفريقية للتعلم مدى الحياة بالمغرب تحت رعاية وزيرة الثقافة «الشلاتين» تحتضن أول معرض للكتاب رئيس الوزراء: نقدم كل أوجه الدعم المطلوب لدفع العمل بمشروعات القطاع الخاص القائمة انطلاق أولى رحلات الحج السياحي البري.. «صور» وزير الإسكان: مصر لديها تنوع فريد في المقاصد السياحية وزيرة البيئة تستعرض آخر مستجدات جهود تحسين جودة الهواء «القباج»: الوزارة تضع المواطن على رأس الأولويات والاستجابة السريعة للشكاوى «معيط»: نعمل على إدارة محفظة الدين بشكل متوازن لتخفيض تكلفة خدمة الدين الحكومي

مدحت بركات يكتب: الوطن على قلب رجل واحد

تأتي احتفالات إخوتنا وشركائنا في الوطن بأعيادهم هذا العام، في ظلِّ مساحة أكبر من المودة والسماحة بين المصريين جميعًا، رغم كل الظروف الصعبة التي نمرّ بها، والتحديات التي لا تنتهي، وفيروس كورونا الذي عاد ليطل برأسه بقوة هذه الأيام، وهو ما يمكن رصده بسهولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتعليقات والتهاني التي اتخذتْ شكلًا جديدًا، وحملة “أعلن عن محبتك” التي دشَّنها ناشطون على فيس بوك للمجاهرة بما يجمع هذا الشعب من مودة وتقدير لكل فرد فيه، في ظلِّ القضاء على كثير من مظاهر الإرهاب والتطرّف والفُرقة، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية التي كاد الخلل الذي أحدثته في الشخصية المصرية يتلاشى، ليستعيد المصريون سماحتهم المعهودة وسعة صدورهم وأريحيتهم واحترامهم للمقدسات الذي عُرفوا به عبر التاريخ.

إننا شعب مُحبٌ بالفطرة، نبحث عن نقاط الاتفاق أكثر مما نفتّش عن دواعي الخلاف، نحب الحياة ونكره الحرب، نُنقّب عن البهجة والنكتة الحلوة واليوم الذي يمرّ خفيفًا لطيفًا فيشحن طاقتنا ويُعيننا على تحمّل أعبائنا، ولم يكن التطرف إلا وليد المطامع وضيق الأفق وحُبّ السلطة والسعي لالتهام نصيب أكبر من التورتة التي بإمكانها إشباع الجميع بالفعل!

فمصر واسعة، وخيراتها كثير، وقيادتها السياسية تعرف كيف توجّه دفة السفينة جيدًا، وتتصدَّى للأزمات، وتصنع الفرص، وتتجنب المخاطر، وصولًا لإعادة مصر إلى مكانتها التي تستحق، في قلب العالم، وفي قلب صنع القرار بالمنطقة العربية.

ولا شيء سيغيِّر هذا!

لا الأطماع الداخلية والخارجية، ولا التهديدات التي ربما يبدو في لحظة أنها يمكن أن تنال منا، ولا التحالفات المشبوهة التي تتكاثر، ولا الخدع والمؤامرات التي تُحاك بليل، ولا العمولات والصفقات والوعود التي يمنحها من لا يملك لمن لا يستحق!

مصر كبيرة وحصينة بأهلها، وقياداتها، ورموزها الدينية، ومؤسساتها، وتاريخها، ومنجزها الحضاري والعلمي، ورغبتها في الحياة التي تتجدد مع المحن ولا تنكسر، وتقوى مع الصعاب ولا تنتهي أبدًا.

كل عام وشعبنا يوحّده الحب، وتجمعه الأهداف المشتركة، وتُسعده الأعياد، وتملأ قلبه السماحة والرضا والسلام.