الأربعاء 29 مايو 2024 مـ 12:50 مـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
حزب أبناء مصر
رئيس الحزب م. مدحت حسنين بركات
«معيط»: نعمل على إدارة محفظة الدين بشكل متوازن لتخفيض تكلفة خدمة الدين الحكومي رئيس الوزراء يتابع موقف توافر السلع بالأسواق والأرصدة الاستراتيجية منها رئيس الوزراء يتابع جاهزية المتحف المصري الكبير للافتتاح وتطوير المناطق المحيطة وزير التعليم العالي: تأهيل الطالب ليكون شريك أساسي للجامعة في اتخاذ القرارات وزير الإسكان يتابع موقف تنفيذ مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي الجاري تنفيذها بالتعاون مع بنك الاستثمار الأوروبي وزير الصحة يستعرض نتائج التجربة المصرية الرائدة في القضاء على فيروس سي وزير التعليم العالي يلتقي نظيره الفلسطيني لبحث سُبل التعاون المُشترك الإسكان: تنفيذ حملات لإزالة مخالفات البناء وغلق الأنشطة المخالفة بالمدن الجديدة.. «صور» التضامن تؤكد أهمية الكشف الطبي المميكن لجميع أنواع الإعاقة واختلاف شدتها اليوم مدبولي يتفقد عددا من المشروعات بالبحيرة والإسكندرية.. «صور» وزيرة التخطيط: 268 مليار جنيه لقطاعات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية بخطة 24/2025 رئيس الوزراء يلتقي مسئولي «هاير مصر»

وزير الإسكان: جار الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع الغلق الآمن لمقلب السلام العمومي

وزير الإسكان
وزير الإسكان

صرح الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بأنه جار الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الغلق الآمن لمقلب السلام العمومى "أول مشروع إغلاق آمن لمقلب نفايات فى مصر"، موضحا أن المشروع يهدف فى مرحلته الأولى إلى التخلص من الآثار السلبية للمقالب العشوائية، وإعادة تأهيل الموقع وتنفيذ البنية التحتية للاستثمار فى متنزه عام، ومحطة كهرباء باستخدام الغاز الحيوى، بالمرحلة الثانية من المشروع.

وأشار وزير الإسكان، إلى أن المشروع يقع بمدينة السلام بمحافظة القاهرة، بين عمارات المحروسة وعمارات روضة العبور، بمساحة 72 فدانا، وهو مقلب نفايات عشوائي يحتوي على مخلفات بلدية صلبة، ومخلفات بناء وهدم، ومخلفات صناعية خطرة، يقدر وزنها بـ8.5 ملايين طن، وحجمها بـ14.7 ملايين م3، ويتولى جهاز مدينة العبور تنفيذ أعمال الغلق الآمن لمقلب النفايات، لتحويله إلى متنزه عام للحفاظ على صحة المواطنين.

وأضاف الدكتور وليد عباس، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لقطاع التخطيط والمشروعات - المشرف على مكتب وزير الإسكان، أنه جار إعداد دراسات المرحلة الثانية من المشروع، والتي تركز على التشجير والزراعات وتنسيق الموقع العام، بهدف تحويل المنطقة إلى متنزه عام يوفر بيئة خضراء، وتحسين جودة الهواء بالمنطقة، مما يسهم في الحفاظ على صحة المواطنين، وتعزيز مستوى الرفاهية في المدينة.

وقال المشرف على مكتب وزير الإسكان، إن محطات معالجة وإنتاج الكهرباء من الغاز الحيوي المتولد من المقلب، والتى سيتم توريدها، تعد جزءاً من استراتيجية شاملة للاستفادة القصوى من الموارد المتاحة، وتحقيق الاستدامة البيئية، حيث يعكس هذا الجانب من المشروع التزام الدولة بتحويل التحديات البيئية إلى فرص للتنمية المستدامة، وتوفير مصادر للطاقة النظيفة.

وأشار المهندس أحمد رشاد، رئيس جهاز تنمية مدينة العبور، إلى أن نسبة إنجاز المرحلة الأولى بلغت 92 %، ومن المقرر الانتهاء منها خلال شهرين، وتشمل تلك المرحلة عمليات التسويات والتغطية، بالإضافة إلى تنفيذ البنية التحتية اللازمة لشبكة سحب الغاز وحرقه بطريقة آمنة للبيئة عن طريق المحرقة، مؤكداً أن هذا المشروع يجسد التزام الدولة بتحسين جودة الحياة، والحفاظ على البيئة وصحة المواطنين، وتحقيق تنمية مستدامة، حيث يجمع المشروع بين الاهتمام بالبيئة والصحة العامة، وتوفير مساحات خضراء للمواطنين للاستمتاع بها.