الثلاثاء 16 يوليو 2024 مـ 01:29 مـ 9 محرّم 1446 هـ
حزب أبناء مصر
رئيس الحزب م. مدحت حسنين بركات
رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الأول للمجموعة الوزارية للتنمية الصناعية «عاشور»: اهتمام متزايد بملف الذكاء الاصطناعي وربطه بمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي وزير الكهرباء يتابع أعمال تنفيذ خط الربط المصري السعودي «الشربيني» يؤكد أهمية دور قطاع الإسكان والمرافق في متابعة تطبيق قانون التصالح ببعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها وزير الثقافة يتفقد المواقع الثقافية بالإسكندرية 25 يوليو إجازة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو رئيس الوزراء يسلم عقود عدد من وحدات «سكن لكل المصريين» لمحدودي الدخل بحدائق العاصمة وزير التعليم يعقد لقاءً بمديري مديريات التعليم ومديري الإدارات والمدارس بقنا وسوهاج والأقصر وأسوان مدبولي: مصر وصربيا تجمعهما علاقات سياسية متميزة على مدى أكثر من 100 عام أمسية زفاف ساحرة.. أحمد ومنة يحتفلان بزواجهما وسط الأهل والأصدقاء الأونكتاد: مصر الوجهة الاستثمارية الأولى في إفريقيا للعام الثاني على التوالي.. «إنفوجراف» وزير الخارجية يستقبل مستشارة الرئيس الفرنسي للشرق الأوسط

«مخاطر الإنترنت العميق» في ندوة تثقيفية لكلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة

جانب من الندوة
جانب من الندوة

عقدت وحدة التوعية الفكرية بشراكة أزهرية كريمة وفي رحاب كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة ندوة تثقيفية تحت عنوان: «الإنترنت العميق والمخاطر الإلكترونية: المشكلات والحلول»، إيمانًا بأهمية التصدي للقضايا المجتمعية الحيوية، وتعزيزًا للحوار البناء في مختلف المجالات الفكرية والثقافية، وحظيت الندوة برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وفضيلة الأستاذ الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر، وفضيلة الأستاذ الدكتور سلامية داود، رئيس جامعة الأزهر.

وبحضور فضيلة الأستاذ الدكتور محمود صديق، نائب رئيس جامعة الأزهر، وفضيلة الأستاذ الدكتور محمد الجندي عميد كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة، وفضيلة الأستاذ الدكتور حسن الصغير، رئيس أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والدعاة، والأستاذ الدكتور أحمد علي عبد الحافظ، نائب رئيس جهاز الاتصالات، والأستاذ الدكتور فياض عبد المنعم، وزير المالية الأسبق، والأستاذ الدكتور عادل فهمي البيومي، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، والأستاذ الدكتور عطية مصطفى، وكيل كلية التربية.

وفي كلمته أشار فضيلة الدكتور محمد الجندي، عميد كلية الدعوة الإسلامية، إلى أن جهود العلماء يجب أن لا تنفك عن قضايا الواقع بكل جوانبها، صيانة لهويتنا العربية والإسلامية، من كل ما يحاول اجتذابها، والواقع الافتراضي الذي فرضته الطفرة التكنولوجية الذي وصل إليها العالم، أحد هذه القضايا، التي باتت جزء مهم من حياة الناس وبخاصة الشباب، وهو ما يفرض على الدعاة حتمية الالتحام بكل الأفكار التي تطرح في هذا الواقع وتصويب مسار الشباب في التعامل معها، والعمل على توجيه عقولهم وفق المنهج الإسلامي السديد، الذي يؤمن بإعمال العقل وفق ضوابط تحميه من الطيش أو القفز فوق دلالات المنطق، وتقديم خطاب توعوي ودعوي على المنصات الإلكترونية المختلفة، بما يناسب أدواتها التي أصبحت تجذب الشباب.

وقال الجندي، إن الحضارة الإسلامية برزت بفضل عزيمة شبابها وحماسهم، فبنوا نهضة عظيمة شهد لها التاريخ، وألهمت الحضارات اللاحقة، فكان شبابها قاطرة للنهضة والتقدم، وهو ما يوضح الهدف من وصية رسولنا الكريم بالشباب، والعمل على حمايتهم وصيانتهم، وأنتج هذا المنهج النبوي في التعامل مع الشباب جيلا مشرقا من العلماء والمفكرين، الذين أبدعوا في مختلف المجالات وخلّدوا أسماءهم في صفحات التاريخ.

وبين الجندي أن تنظيم ندوات كلية الدعوة الإسلامية ينبثق من هذا المنهج الذي جنى العالم ثماره في أجيال من الشباب استطاعوا أن يقدموا للإنسانية جهودا في مختلف المجالات، وهو ما يحتم علينا دراسة القضايا التي تمس الشباب، وتسليط الضوء على التهديدات التي يتعرضون لها من جراء التعامل مع هذه القضايا، وتوعيتهم بمخاطرها وتعزيز القيم الإسلامية والأخلاقية في كل خطوة يخطونها في حياتهماد، حتى لا يكونوا عرضة لمحاولات التشويش على عقولهم من خلال أفكار ضارة تسعى أن تقتلع جذور هويتهم الإسلامية من داخلهم بدعاوى براقة، وهي في حقيقة الأمر تضمر لهم كل خبث وسوء، مشددا على ضرورة تركيز الدعاة في خطاباتهم الموجهة للمجتمع بصفة عامة وللشباب على وجه الخصوص، على مخاطر التعامل مع الواقع الافتراضي، ونقل أفكار وعادات غريبة إلى قيمنا وثقافتنا.

موضوعات متعلقة