الأربعاء 28 فبراير 2024 مـ 02:06 مـ 18 شعبان 1445 هـ
حزب أبناء مصر
رئيس الحزب م. مدحت حسنين بركات

القباج تشهد احتفالية الهلال الأحمر المصري باليوم العالمي للتطوع تحت شعار ”الأمل”

كتب إبراهيم أحمد

شهدت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ونائب رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر المصري احتفالية الهلال الأحمر المصري باليوم العالمي للتطوع عام 2023، تحت شعار " الأمل" والتي أقيمت بمسرح الجلاء، وذلك بحضور أعضاء مجلس إدارة الهلال الأحمر المصري، والدكتور رامي الناظر المدير التنفيذي للهلال الأحمر المصري، والسيدة مي العارف المدير التنفيذي للهلال الأحمر الفلسطيني، و1000 متطوع وقيادات الهلال الأحمر المصري على مستوى محافظات الجمهورية.

وكرمت وزيرة التضامن الاجتماعي المتطوعين الأكثر تميزاً تقديراً لجهودهم في الاستجابة للأزمات في غزة وليبيا والسودان، والمتطوعين الأكثر نشاطاً بفروع الهلال الأحمر المصري، كما شهدت عرضاً عن استجابة المتطوعين خلال عام 2023، واستمعت إلى روايات بعض المتطوعين عن قصصهم الملهمة خلال الاستجابة للأزمات.

ووجهت وزيرة التضامن الاجتماعي تحية شكر وتقدير للسيدة الفاضلة انتصار السيسي حرم السيد رئيس الجمهورية، لتشريف سيادتها بزيارة المركز العام للهلال الأحمر المصري أكثر من مرة وحرصها على متابعة عمليات الإغاثة، ولقاء سيادتها بالمتطوعين وثناءها على جهودهم داخل وخارج جمهورية مصر العربية وتشجيعها لهم، وقد كان لتلك الزيارات أثراً إيجابياً على رفع الروح المعنوية للمتطوعين، بما تحوي من تواصل راق، ومن دعم ومساندة، ومن كلمات التشجيع التي تفضلت سيادتها بها.

وأكدت القباج أن متطوعي الهلال الأحمر المصري أبطال الإنسانية، أثبتوا بشكل واضح أن العطاء والتضحية لا تعرف حدوداً، موجهة لهم تحية تقدير ودعم ومساندة، ومعبرة لهم عن امتنانها للجهود الرائعة التي بذلوها في سبيل الوطن والإنسانية وإغاثة المتضررين.

وأشارت القباج إلى أن جمعية الهلال الأحمر المصري، لها 112 عاماً من العطاء والخبرة، تمثل قلب الإنسانية في مصر، ومساهماتها وقيمتها وشارتها لها قيمة محلية وإقليمية ودولية، ولطالما كان الهلال الأحمر المصري منارة للأمل ومحوراً أساسياً للتعاون الإنساني في جهود الإغاثة في الأزمات والكوارث، ومؤثراً حقيقياً في سلامة وأمن وجودة حياة المجتمعات المحلية والإقليمية والدولية، لتصبح مرنة قادرة على مواجهة تحديات العيش في أوقات عثرة تخترق فيه المواثيق والمعاهدات الدولية وتنتهك فيه حقوق الإنسان مثلما هو يحدث في أحداث غزة العصيبة.

وأفادت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الهلال الأحمر المصري يمتلك العناصر الأساسية اللازمة لإحداث تغيير مستدام في المجتمعات المحلية من خلال شبكته الواسعة من المتطوعين، لاسيما في مجالات الإغاثة والاستجابة للأزمات والكوارث التي شاركوا في تخفيف حدتها في مصر، وسوريا، والسودان، وليبيا، وغزة، مشيرة إلى أن مصر كانت على مدى تاريخها العظيم، وما زالت، وستبقى دائماً بمشيئة الله، سباقة في تكريس مفاهيم التطوع، والمسارعة في أعمال الإغاثة والخير والبر، والتبرع بالمال والجهد، وخدمة المجتمع والوطن، فاستحقت، وبجدارة، بأن تكون مصر فجراً للضمير الإنساني ونموذجاً لبذل الأرواح والأنفس.

وأوضحت القباج أن التطوع والمسئولية الاجتماعية جزء لا يتجزأ من عملية بناء الدولة من الداخل ومن نهضة الأوطان وخدمة الإنسانية، كما أن دور المتطوعين يشكل ركيزة أساسية في بناء السلم والأمن المجتمعي، وقد ظهر ذلك بوضوح في عام 2023 الذي كان مليئاً بالتحديات الإنسانية في العديد من بلدان المنطقة، ولكن في كل مرة، نجد المتطوعون يقفون ويمدون أيديهم للمساعدة بكل شجاعة ومثابرة وإخلاص.

ووجهت وزيرة التضامن الاجتماعي رسالة لمتطوعي الهلال الأحمر المصري قائلة :" شكراً من القلب، شكراً لكم جميعًا على تفانيكم وإخلاصكم.. أثمن الجهود الدؤوبة التي قدمها كل متطوع... أنتم بحق مصدر إلهام، ومحل ثقة واحترام، ومثال على العطاء وحب الوطن وخدمة الإنسانية.. عهد علينا جميعاً الاستمرار في الخدمة والعطاء والتضحية، ونعدكم بتوفير كل الدعم اللازم لضمان استمرار نجاح جهودكم وإعلاء قيمة واسم وشارة الهلال الأحمر المصري.. فأنتم الجنود البواسل للهلال الأحمر المصري التي تحفظ الأمانة، وتصون الكرامة، وتقر السلامة، وتخدم الإنسانية... تشعلون فينا الإرادة، وتجددون فينا الأمل... طاقة تدفعنا أن نفتح بدلاً من الباب ألف باب".